الخرطوم :تارا نيوز
أبدى سفير أميركا في الخرطوم جون غودفري مخاوف من وقوع العنف وعدم الاستقرار في السودان، حال عدم التوصل إلى اتفاق أو اقترب التوصل إليه بحلول 25 أكتوبر المقبل.

ويتزامن هذا التاريخ مع الذكرى الأولى للانقلاب العسكري المنفذ بواسطة الجنرال عبد الفتاح البرهان، والذي أدخل البلاد في فراغ دستوري وأزمة سياسية مُعقدة تداعت معاها جميع مبادرات الحل.

وقال غودفري، في مقابلة مع صحيفة (التيار) المحلية، الثلاثاء؛ إن “هناك قلق بين السودانيين والشركاء الدوليين من أن الذكرى السنوية لـ 25 أكتوبر هي نقطة مهمة، وإذا لم يكن هناك اتفاق بحلول ذلك الوقت أو عند أقل احتمالية واضحة للتوصل إليه، يمكن أن يكون وصفة لعدم الاستقرار والعنف”.

التعليقات