الخرطوم :تارا نيوز
أكد السفير البريطانى الجديد بالسودان السيد جايلز ليفر دعم المملكة المتحدة للسودان  فى إنتقاله لدولة أكثر إستقرارا وسلما وأزدهارا مع حكومة منتخبة ديمقراطية ويشمل ذلك دعمه   فى  تأسيس وتعزيز المؤسسات الإنتقالية الهامة  وتنفيذ ناجح لإتفاقية جوبا للسلام.

وقال جايلز  فى تصريحات صحفية  إن دعم المملكة المتحدة يشمل أيضا تطوير الشراكة الإستراتيجية  مع السودان ما بعد الثورة فى مجالات التعليم والتجارة والإستثمار وتغيير المناخ.

وكانت دول الترويكا (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج)  قد  أعربت عن دعمها القوي لعملية الإنتقال الديمقراطي للسودان، وترفض أي محاولات لعرقلة أو تعطيل جهود الشعب السوداني لإنشاء مستقبل ديمقراطي وسلمي ومزدهر.

وقالت  يجب أن يعمل المكونان المدني والعسكري، وجميع الفاعلين السياسيين، معا لمنع التهديدات التي تواجه الإنتقال الديمقراطي، وإنشاء مؤسسات انتقالية، ومعالجة التوترات في الشرق والمناطق الأخرى.

التعليقات