الخرطوم: سعاد الخضر
أكد عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي كمال كرار أن ما يجري على صعيد انقسامات قوى الحرية والتغيير يدل على تغليب المناصب والمحاصصة على البرامج والمبادئ،ورأى أن تصريحات المكون العسكري تدل على اصرار العسكر على الحكم وتسيد المشهد الانتقالي، وقلل من مطالبة تجمع المهنيين السودانيين بالعودة لمنصة التأسيس ورأى انها لم تنفذ لجوهر الازمة مما يعني أنها لن تحلها وقطع بأن الحل بيد الشعب صانع الثورة ولا احد سواه.

وقال كرار في تصريح لـ(الجريدة) الدعوة الى مواكب السبت مرتبطة بمجموعة الاصلاح والتي تعتزم توقيع اعلانها السياسي ، لكنها تريد هذا الزخم الجماهيري لتأكيد قوتها امام المجلس المركزي للحرية والتغيير .

واعتبر أن الصراع على السلطة والنفوذ ، وذكر الشعب الان ينظر لتطابق وجهات النظر بين المكون العسكري وجماعة الاصلاح لا بنظرة الشك ولكن باعتبارهم في خانة الذين يودون قطع الطريق علي الثورة، وزاد بالتالي فالجو مشحون بالاستقطاب ،ولكن هذا النوع من الفعل في اطار تكبير الكوم وأكد أنه اسلوب لا يعكس النفوذ الحقيقي لهؤلاء،ودلل على ذلك پان الاتحاد الاشتراكي والمؤتمر الوطني استخدما اسلوب الحشود المجلوبة وقطع بفشل مثل تلك الأساليب.

التعليقات