تغيير الواقع ناتج من المتغيرات السياسية و الاقتصادية و الإجتماعية و يجب على العسكر فهم الدرس جيدا و ان المدنية خير كل الشعب…
ليس لدينا مشاكل مع المكون العسكري بل مشاكلنا مع من يريد رهنا أرادت شعبنا…..
الجيش جيش السودان و ليس جيش برهان ….
على المكون المدني العمل بروح الثورة و تنفيذ أوامر الثورة و الثوار الا سوف يكون مصيرهم مصير من يريد سلب أرادت الشعب….
يجب عليهم الإسراع في تكوين المجالس التشريعية و المفوضيات
و الإسراع في تفكيك دولة الكيزان و المهم و الأهم معاش الناس….
سوف نطلع ثاني و ثالث حتي تتم إرادة الشعب فإن الشوارع لا تخون…..

الرسالة الأخيرة للسيد رئيس الوزراء
الشعب رهن الإشارة……
حرية سلام و عدالة…
قاسم الناير

التعليقات