الخرطوم: تارا نيوز

قال سفير المملكة المتحدة في السودان، جايلز ليفر، إن الديمقراطية بحاجة إلى الأحزاب السياسية.
وشدد على انه من الضروري أن يتم إطلاق سراح جميع السياسيين الذين ما زالوا رهن الاعتقال دون تأخير وفقاً لاتفاقية 21 نوفمبر، موضحًا ان ذلك من أجل إعادة بناء الثقة وإعادة الانتقال الديمقراطي الى مساره الصحيح.
وعبّر ليفر عن سعادته بلقاء القيادي بحزب الأمة القومي، صديق المهدي، رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير، بعد إطلاق سراحهما من الاعتقال التعسفي.

التعليقات