الخرطوم:تارا نيوز
اكدت الامم المتحدة دعمها لجهود رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك للتواصل مع قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة وغيرها من الاصوات أوساط السودانيين معبرة عن مساندتها الشعب السوداني في هذا المسعى.

واوضحت الامم المتحدة ان اتفاق 21 نوفمبر مثل خطوة أوّلية للأمام باتّجاه الاستعادة الكاملة للنظام الدستوري والحكم الديمقراطي المدني وينبغي القيام بالمزيد من العمل.

وطالبت الأمم المتحدة السلطات على اتّخاذ خطوات عاجلة وجادة لإعادة تأكيد الالتزام بالإعلان الدستوري وتمهيد الطريق نحو انتخابات حرة ونزيهة تؤدي إلى نظام ديمقراطي مدني

وناشدت الأمم المتحدة السلطات بالإفراج بشكل عاجل عن جميع المعتقلين والمحتجزين تعسفياً منذ 25 أكتوبر، وبضرورة حماية المتظاهرين بغية نَيلها للقبول المحلي والدولي .

وقالت الأمم المتحدة “لا يمكن تحديد مسار الانتقال دون مشاركة جميع الشركاء المنخرطين في ثورة السودان.”

التعليقات