بسم الله الرحمن الرحيم

30 ديسـمبر إرادة شعب لن يثنيه القتل والقهر عـن مطلبه

المجد والخلود لشهداء الثورة السودانية. تقبل الله شهداء هذا اليوم و اكرم نزلهم و وفادتهم، الذين اغتالتهم يد الغدر وهم يُعبرون عن حلمهم بسودان الحرية والسلام والعدالة. تعازيي لكل الأسر المكلومة في هذا المصاب الجلل. و عاجل الشفاء للجرحى. و كامل التضامن مع الاعلاميين والاعلاميات.

هذا اليوم دامس الظلام في تاريخ السودان. اذ اعاد الانقلاب كامل صورة النظام المباد القمعية التي عانى منها الشعب السوداني 30 عاماً:
الاستخدام المفرط للقوة و العنف والذي أدى إلى سقوط قتلى، و جرحى،
و ضرب بلا رحمة للثوار
و تعرضهم للتعذيب وسوء المعاملة،
و اعتقال العشرات من لجان المقاومة والسياسيين،
و مداهمة المنازل،
و إغلاق الطرق والكباري،
و قطع الاتصالات و الانترنت،
وإ نتهاك حرية التعبير و الصحافة،
و إقتحام مكاتب الاعلام،
و منع حتي اسعاف الجرحى
و التعسف في معاملة المحامين
ما حدث اليوم مجزرة كاملة الاركان. مُهد لها بمنح القوات النظامية حصانات كاملة تحميها من اتخاذ أي إجراءات في مواجهتها.
ليس ثمة مبرر لشن هذا الهجوم العنيف الذي يرقى للإرهاب في مواجهة متظاهرين عزل سلميين تصدع حناجرهم بالحرية والديمقراطية.
ان هذا يعد انتهاكاً صارخاً لحقوق الانسان والحريات العامة، ويتعارض مع القانون الدولى لحقوق الانسان والتزامات السودان الدولية والاقليمية وإحترام وحماية الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي، مما يتعارض مع المادة (21) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لحق التجمع السلمي وحق التظاهر الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة، و يهشم تماما ما جاء في بند الحريات بالوثيقة الدستورية.
ان استخدام مثل هذه العنف الذي حدث اليوم؛ خاصة في ام درمان، يشكل انتهاكاً كذلك للمعايير الدولية المتعلقة بتعامل الأمن مع التجمعات.
وعليه أطالب الأمم المتحدة ممثلة في بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان (يونيتامس)، والمكتب القطري للمفوضية السامية لحقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في السودان ،وباقي الهيئات والمنظمات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بإجراء تحقيق سريع وشامل للإستخدام غير الضروري و غير المتناسب للقوة ضد المحتجين السلميين.
أن مثل هذا القمع الوحشي و العنف المفرط لو كان يفيد في ارهاب و تخويف هذا الشعب الباسل، لأفاد نظام البشير الذي سقط، تلاحقه دعوات المظلومين، و يحمل وزر الخراب و الدمار للسودان على امتداد التاريخ.
انني على يقين ان ثورة شعبنا ما تزال و ستظل متقدة، ولن تهزم ، وأن الرهان على استعادة المسار الديمقراطي و مدنية الحكم هو مطلب حان اوانه و حق وجوبه.
(و ان ليس للانسان الا ما سعى، و ان سعيه سوف يرى، ثم يجزاه الجزاء الاوفى)
هذا وعد الحق الذي لا يرد. و قد سعى شعبنا بدأب و مثابرة و صبر من اجل ان يحقق تطلعاته. و حق للرحمن ان ينجز ارادة هذا الشعب الكريم الذي لن يثنيه القتل والقهر عن تحقيق مطلبه. و تاريخنا القديم والحديث يؤكد بأن إرادة الشعب لا محالة منتصرة مهما كان حجم العنف والقمع و التحديات.
إن واجبنا اليوم قبل الغد وفاءا لشهدائنا هو وحدة كلمتنا، وتنسيق جهودنا، ورسم خارطة طريق اعادة المسار الديمقراطي.
و اشد ساعات الليل ظلمة هي التي تسبق الفجر.
(إن موعدهم الصبح أليس الصبح بقريب).

مريـم المنصـورة الصادق

التعليقات