الخرطوم :تارا نيوز
انعقد صباح اليوم بوزارة الصحة الإتحادية إجتماع المجلس الإستشاري لوزارة الصحة الاتحادية برئاسة وزير الصحة الإتحادي المفوض د. هيثم محمد إبراهيم وبحضور كامل عضوية المجلس.

وناقش الاجتماع الاستقالة التى تقدم بها السيد الوكيل المكلف د. هيثم إبراهيم وأكد الوكيل ان الاستقالة جاءت بعد تفكير عميق واستشعارًا للمسؤولية الكبيرة في ذلك وبعد نقاشات مثمرة أمن جميع الحاضرين على حيثيات ومسببات الاستقالة وأكدوا أنها تمثل كل القائمين على آمر الصحة بالوزارة الاتحادية والمجلس الإستشاري يدعمها ويامن عليها.

وأكد أعضاء المجلس تايدهم للسيد وكيل الصحة الاتحادي في القرار ولكن الظرف الذى تمر بها البلاد والوضع الصحي الراهن الذي أفرزته الأزمات التى توالت تباعًا وكلها أسباب تجعلهم يطالبونه بسحب الاستقاله مؤكدين وقوفهم معه جنبًا الي جنب حيث ان أخلاقيات العمل الصحى تتطلب العمل في كل الظروف وتنفيذ كل الرؤي المتوافق عليها وبداء بها السيد وكيل الصحة والعمل على إنزالها أرض الواقع.

وادان المجلس كل الأحداث التى صاحبت الإحتجاجات من قتل وإصابات تعجز المستشفيات للاستجابة لها لان مهمتهم هي إنقاذ الاروح، مشيرين إلى أن المؤسسات الصحية لها حرمتها رافضين كل الأحداث التى دارت داخلها مؤكدين حرصهم على حماية الكوادر الصحية والمستشفيات، مشددين على تفعيل قانون حماية الكوادر الصحية والمستشفيات والتنسيق مع الوزارات ذات الصلة.

وقدم أعضاء المجلس استعداتهم لتنفيذ كل البرامج والخطط التى تساعد في تطوير القطاع الصحي وتقديم خدمات أساسها العدالة والتنمية وأن الصحة حق مكفول للجميع، مشيدين بالعمل الجماعى بالوزارة الذي تمثل في الإستقرار الإداري، داعين د. هيثم لمواصلة أولويات الصحة والمسؤولية المهنية في الوضع الراهن وسعيًا لتوفير حق المواطنين في الصحة فقد طالب جميع اعضاء المجلس السيد الوكيل الاستمرار في العمل واستنفار جميع الجهات من متخذي القرارات بالدولة وحثهم على تقديم الدعم اللازم لحفظ صحة المواطن وأمن الكادر الصحي الذي يؤدي عمله في أحلك الظروف.

التعليقات