الخرطوم: عثمان الطاهر
قطع ممثل منظمة أسر الشهداء أبوبكر الأمين أن أي مبادرة لا تتضمن إبعاد اللجنة الامنية التي تتبع للنظام السابق تعد غير مقبولة وأكد أن قيادات اللجنة ظلت تتحدث عن تصحيح مسار الثورة في ذات الوقت الذي يقتل فيه الثوار، وقال أمين في تصريح لـ(الجريدة) إن أية مبادرة لا تفي بمتطلبات الشعب ليس لديها معنى، وشن هجوماً على الذين يسوقون مبادرات من أجل بقاء القيادة العسكرية بالسلطة، وأكد ان تلك الخطوة ليست ذات جدوى ولن تنجح لافتاً الى أن الثوار هم المعنيون بالأمر لا سيما وان لديهم رأي قاطع يتمثل في رفض التفاوض مع العسكر، وطالب بالتفريق ما بين المؤسسة العسكرية وقياداتها الذين يتهمون الجميع بسرقة الثورة وهم شركاء في ذلك.

واستنكر لجوء السلطة لمشايخ الطرق الصوفية والادرات الاهلية لجهة انه لن يؤدي لتغيير الوضع، ووصف الحالة الأمنية التي تعيشها البلاد بالطبيعية بسبب تمترس المكون العسكري عند موقفه، وناشد أمين القيادة العسكرية النظر للمصلحة العليا للبلاد، وسخر من موقف الحركات المسلحة بسبب تحالفهم مع القتلة على الرغم من أن قاداتها ظلوا يرددون بأنهم أصحاب ثورة تراكمية وتساءل كيف يكونون كذلك وهم عادوا الى مناصبهم عبر دماء الشهداء، وأضاف: فقدوا الأرضية التي كان الناس يتعاطفون معهم من خلالها.

التعليقات