الخرطوم :تارا نيوز
أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة قتل المدنيين في غرب دارفور ويُطالبُ بوقف العنف واجراء تحقيق شفاف تُنشرُ نتائجهُ علناً.

واعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عن ادانته لعمليات القتل الشنيعة للمدنيين والهجمات على المرافق الصحية في كرينيك، غرب دارفور، ويدعو للوقف الفوري لأعمال العنف في المنطقة. كما ويتقدم الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بأحر التعازي لأسر القتلى ويتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

وتُذكِرُ الأمم المتحدة السلطات والمجموعات المسلحة بالتزاماتها القانونية الدولية المتعلقة بحماية جميع المدنيين و ومنشآت البنية التحتية المدنية، بما في ذلك المرافق الصحية والمدارس وأنظمة المياه.
وقد أحاط الممثل الخاص للأمين العام فولكر بيرتيس علماً بالإجراءات التي اتخذتها القوات المسلحة السودانية اليوم بهذا الخصوص، والتي تضمنت التزامًا بإجلاء المدنيين الجرحى، ويدعو للإسراع بنشر قوات حفظ الأمن المشتركة، وفقاً لمتطلبات اتفاق جوبا للسلام.

كما دعا الممثل الخاص للأمين العام الى اجراء تحقيق مُستفيض، وشفاف، تُنشرُ نتائجهُ على الملأ، وبما يُسهمُ في تحديد هوية مُرتكبي أعمال العنف، ومثولهم أمام العدالة.

وأشار الممثل الخاص للأمين العام إلى الحاجة الماسة لوصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن ودون عوائق. وأكد على أن الأمم المتحدة في السودان ستبقى على اهبة الاستعداد لتقديم كل المساعدة للمحتاجين.

التعليقات