جمع ابوداؤد عليه الرحمة وموتاكم وموتي أمة محمد صل الله عليه
وسلم ..جمع بين ضروب الغناء والإنشاد والتطريب والمديح والترتيل جميعها وفعل ما لم يفعله من عاصروه أو سبقوه أو اتوا بعده في هذا المضمار
غني بالأوركسترا وبالعود .. اطرب بالرق والشيالين او ما يسمي بالغناء الشعبي ..تغني بإيقاع وبدون ايقاع وجعل الكبريتية ايقاع تغنية عن الأوركسترا والكورس او ما يسمي بالشيالين..غني بدون مصاحبة اي الة موسيقية انشد وابتهل ومدح رسولنا الكريم غني للحماسة وللسيرة وللوطن غني شعر العامية والفصحي والتراث والشعر الحديث والحقيبة
كان يغني علي ايتها حال اذا طلب منه الغناء لا يوقفه عدم توفر ساكسفون أو جيتار اوكمان أو ايقاع نعم والله كان حالة غنائية متفردة. كانت الحقيبة عشقه الأول والأخير وكان رواد شعر الحقيبة هم المنارة التي ساقته لنورها ليضيء لنا عتمة زمان ومكان مازلنا نهتدي بضياء تلك المنارة في زحمة زمن الكتمات والزنق وايقاع الكلبين وطاسو ونيجيري !!
وزمن انحدار الكلمة واللحن الي مستنقع قتل الابداع مع سبق الاصرار والترصد.
لكم الرحمة جميعا .

من الشعراء الذين أحب ابو داؤد مفرداتهم وعشقها عشق الخرافة وتغني بكثير منها مفردات ودرر
الشاعر الامدرماني ابن حي العرب والمحن وصاحب المدرسة الشعرية واللحنية المتميزة المغفور له عبد الرحمن الريح والذي يعتبر من أواخر شعراء الحقيبة ..
نقل عبد الرحمن الريح شعر الحقيبة من مرحلة الغزل الصريح الي مرحلة الغزل العفيف ليصدح له ابو داؤد ونسموا طربا …

لي زمن بنادي
للخديده نادي
ياناس محبوبي ساكت قصد عنادي
اسامحه لو ازاني ولو خلف ميعادي
حبيبي لو هجرني بحبه ما بعادي
احب تملي قربه ويحب دوام بعادي
منعني عن وصاله وشمت الاعادي
جميل وصف جمالك يحير الشوادي
تجدني لو اشاهد خدودك النوادي
اذوب من اللطافه
ويذوب معاي فؤادي
اراك اسرت قلبي ملكته في الايادي
اراك نفور وجافي
وبعيد عن اصطيادي.

(جحود وتقصير واهمال) !!
تجاهل المبدعين وتكريمهم بعد أن يواروا الثري أضحت ثقافة ونهج تنهجه وزارة الثقافة والإعلام والبيوت الإعلامية/ اذاعة/ تلفزيون ومنتديات ومحبي الابداع والمبدعين. عبد الرحمن الريح له الرحمة أحد شوامخ الكلمة واللحن في أرض الخليل عاني ما عاني من ضروب قسوة هذا الزمن الالم ورحل في صمت .. نعم رحل متالما وهم يصدحون بكلماته والحانه ويتمايلون
انتقل المغفور له من حي العرب مسقط رأسه وهو يعاني كثيرا الي امبده في التسعينيات ولم يلتفت اليه أحد الي ان وافته المنية في العام أربعة وتسعون وتسعمائة وألف !!
رحل هذا الشامخ الوطن في غياب الوطن وهو في حال يعلم بها رب الحال كما كثير من مبدعي هذا الوطن المنهوبة ثرواته والمقتول شبابه … ( نقطة وطن جديد.)

من روائع ود الريح والتي اطربنا بها ابو داؤد لهم الرحمة جميعا
بعيد الدار
انبري فيها ابو داؤد وحول الكلمات الي موسيقي مع الموسيقي فهاج النغم وتحول نثر الكلام الي حديقة ازهارها شجن مباح هجيت مشاعره ومشاعرنا والسامعين وغرقنا في القوافي الشجية السندسية ونسمع ونطرب..

بعيد الدار طال بي بعدك
متي يا مولاي تنجز وعدك
بعيد الدار
انت جميل جمال ودار
جميل جدا لكن غدار
اراك يا ظبي تزيل البي
متي يطلع لي كوكب سعدك
بعيد الدار
عليك غنيت
وجدتك قاسي وما حنيت
اكون معزور انا لو جنيت
بعيد الدار
فقدت سكون فؤاد ممكون
ضروري يكون موجود عندك
بعيد الدار.

ابو داؤد والحقيبة العجيبة تؤام عبقري .. أداء وحنجرة عشقت انفعال مفردات قل ان يأتي الزمان بمثلها ..
انفعال مفرادات تجاري انفعالات واحاسيس وتطريب صوت يحول لك معاني الكلمات الي أشخاص حية باكية ضاحكة راقصة محبة مفجوعة متالمة باسمة مرحة نعم والله هذا صوت التوأم ابو داؤد والحقيبة العجيبة فلنستمع لدرة ود الريح هات لينا صباح لنسموا مع الأرواح
لها جل الرحمة.

هات لينا صباح
يخجل البدر ويخمد المصباح
ياليل .. هات لينا صباح
انحنا كل صباح
نبني في الآمال ماوجدنا رباح
سرنا المكتوم بالدموع انباح
والسهاد اصبح لينا امره مباح
القلوب ترتاح للكمال التام
وفي الكمال نرتاح
اصله الزول لكن صورو الفتاح
من سلاف الروح محنة للملتاح
الجمال شراح
للصدور لكن للقلوب جراح
قالوا اهل الحب في الزمان الراح
نشوة الاشواق احلي من الراح
النسيم لو فاح
يمتزج بزلال دمعنا السفاح.

سيبقي ابو داؤد خالدا في وجدان هذه الامة كما عبد الرحمن الريح وعتيق وبرعي وأولاد البنا والمساح وود الرضي والكاشف ووردي والخليل وابو صلاح واحمد المصطفي والهاوي وابرهيم عوض والكابلي وهم كثر لا تسعهم هذه المساحة وان اسهبت لهم جل الرحمة والمغفرة .

تمنيت والله وكم تمنيت ان يفيق مسؤولوا الإعلام وصانعي القرار في بلادي ويتركوا الجحود والتجاهل ويبادروا باطلاق اسماء هؤلاء المبدعين شعراء وفناني الحقيبة علي شوارع امدرمان وبحري والخرطوم تلك الشوارع التي ليس لها مسمي تخليدا ولو .. يا صانعي القرار !!
مازالت حلقات أغاني واغاني والفضائيات جلها تترنم وتنهل وتحصد الملايين ويحصدوا الملايين من يسموا أنفسهم مغنيين !!
يتمايلوا امام الكاميرا بما لايملكون ولايجيدون لكنها اضحت املاكهم غصب عنا وعنكم
نعم والله نشاهد ونتالم نبكي ونترحم لمن مازالت منازلهم جالوص وسقوفهم زنك وهؤلاء يسكنون الفلل الفاخرة ويمتلكون السيارت الفارهة من املاك الغير !!!
املاك عتيق وعبد الرحمن الريح وابو داؤد والمساح وبادي والكحلاوي وحدث ولا حرج .. وهات يا زمن
جيب كل احزانك تعال جيب المحن .

سجل ابو داؤد للااذاعة السودانية ما يقارب الأربعين قصيدة من درر الحقيبة العجيبة كان لود البنا وود الريح وعتيق وعبيد عبد الرحمن وابو صلاح نصيب الأسد منها ..
ما يحضرني من درر ود الريح التي صدح بها ابو داؤد .. بدر الحسن ..
وجه الحبيب ازدهر ..لي زمن بنادي .. جافوني الاحباب .. بعيد الدار
هات لينا صباح .. سمير الروح .

فلنسبح معا وحسن نظم بديع ود الريح والحنجرة البحر وزيدني في هجراني.

زيدني في هحراني
في هواك يا جميل
العذاب سراني
على عفافك دوم سيبني في نيراني
لمتين تطراني أنظرك في النوم
جوز نواعسك راني
طرفي قصده يراك
و ما قصدت تراني
ما بسيب حبك و الله لو ضراني
يا نعيم أزماني يا حياة روحي
و بهجة أمدرماني في الحياة غيرك
مافي زول هماني
و في بعادك أزاي
و في وصالك أماني.

نعم والله انها لحقيبة عجيبة
وعجبا اننساها وننسي المشهدا !!
لا والله فهي باقية إلي إشعار أخر وهل سيأتي اشعار آخر بعد البندول وغرزة وفتحية جلكوز !!
هي درر باقية مادامت انفاسنا باقية والمياه صافية صفوة جمال الخليل وكرومة والعبادي ..
صافيه كصفا الماء على البلور نعم احبة شجن الحروف هي باقية ما بقيت زهرة الروض في ذلك الظل الظليل ..
درر باقية يصعب وصفها وان أبحرت بهذا القلم الي السنة القادمة لن اوفيهم حقوقهم الادبية الثريا
كيف اوفي ذاك الجمال حقه
وقال فيه ابو داؤد
جميل وصف جمالك يحير الشوادي
وها انا اشارك الشوادي الحيرة
واذوب من اللطافة
ويذوب معاي فؤادي.

احبة شجن الكلمة والنغم
اختم هذا الجزء برائعة الراحلين
بدر الحسن فاق القبله ووراه.

بدر الحسن فاق القبله ووراهو
بين اجياله حايز
حسن الكون براه
آمن في قراهو
تعبانين وخاسرين الجارين وراه
القاصد وصاله والعايز يراهو
ماطايلين خياله
ومانايلين سماه
مابنطال سماهو
امتي يجود ويرحم بي ودو ولماهو
ماله منع وصاله واختفي في حماه
يانسيم روح واسأل عن سببو الحماهو
اسكر من شذاه واطرب من محاسنه وارتاح لي اذاهو
بي صدو ونفورو آلامي ورزاه
مهما جازي قلبي اقل عن جزاه
مابجيب من دعاه ولابيرحم فؤادي الحتي الطير نعاهو
بي نيرانو عذب قلبي ومارعاه.

نعم ود الريح وابو داؤد والخليل وسيد عبد العزيز وحدباي والمساح وعتيق وأولاد البنا كلكم وجلكم
حتي الطير نعاكم
وزرعتم في قلوبنا يا من كسانا شجون ..
رغم غيابكم نحن في خميلتكم جلوس..
اسعدتمونا وجدان ونفوس
وبكم نحتفل
انتم في السماء اقمار
وفي الارض روضة درية الثمر.
لكم جل الرحمة.

نلتقي في الجزء الثالث إذا في العمر بقية كل عام وانتم بالف خير وعافية
الرحمة لشهداء الثورة
داؤد عبد العزيز محمد داؤد

التعليقات