الخرطوم: عثمان الطاهر
وصف والي غرب دارفور، خميس عبد الله، الأحداث التي شهدتها منطقة كرينك خلال الفترة الماضية بالكبيرة والمؤلمة، وقطع أن ما جرى ليس له أي أبعاد قبلية بل سياسية واقتصادية.
وقال خميس خلال تنوير صحفي أمس بالخرطوم إن الاجهزة الأمنية كانت تتفرج خلال الفترة الماضية، وفي السابق كنا نقول بأن الصراع خارج المدن لكن الآن هو داخل المدن، واكد أن من مهام مسؤولية الدولة هو الفصل بين المتنازعين، وأشار إلى أن ما يحدث بعيد عن الصراع القبلي لكن الأمر بحاجة لقرار سياسي، وأتهم جهات لم يسمها بالعمل على تحريك النزاعات من اجل استمرار الصراعات.
ومن جهته اعلن والي ولاية القضارف، محمد عبد الرحمن، عن تسيير قافلة لولاية غرب دارفور خلال الفترة المقبلة، واعلن عن تبرعه بمبلغ 5 مليار كمساهمة لعلاج الجرحي والمصابين.
“الجريدة”

التعليقات