الخرطوم: عثمان الطاهر
أبدى القيادي بحزب الأمة القومي، إمام الحلو، استغرابه لما اعلنت عنه الآلية الثلاثية عن بدء المحادثات المباشرة دون تنسيق مع الأطراف المختلفة، وأعلن في الوقت ذاته عن رفضهم للدخول في الحوار بهذا الشكل الذي وصفه بالعفوي.
وقال الحلو في تصريح لـ”الجريدة” : ” اذا كانت الآلية قد نسقت مع المكون العسكري فإنها لم تفعل ذلك مع المكون المدني” وأستبعد بدء الحوار المباشر بتلك الطريقة دون تحقق الشروط المطلوبة ، وأضاف:” نحن لا نرغب في الدخول في اعمالها ولكن يجب ان تكون هناك إجراءات واضحة وعليها ان تضبط حركتها لاسيما وأنها كانت قد اعلنت في وقت ماضي عن بدء الاجتماع التحضيري دون مشورة”.
وطالب الحلو الآلية الثلاثية بالعمل بصورة جيدة أو انه بامكان حزبه ان يتقدم في الحوار مع الغرماء ممثلين في المكون العسكري، ونوه إلى انه في حالة وجود تضارب لن يدخل الحزب في الحوار وسيتعامل وفق الخارطة التي طرحها في وقت سابق لجهة انها مرجعية بالنسبة له، ولفت بأنهم مع الحوار الايجابي الذي سيفضي لايجاد حل سلمي.
وأشار الحلو إلى أن حزبه منذ البدء اعلن دعمه لمبادرة البعثة الأممية لجهة أنها مسهل وليس وسيطاً في الأزمة ورأى ان التسهيل مبني على قرار مجلس الأمن ، وزاد :” نحن مع الحوار المباشر مع السودانيين على اساس ان الاتفاق سيكون سوداني”.
وشدد على ضرورة تهيئة المناخ وإطلاق سراح المعتقليين السياسيين منذ 25 أكتوبر ووقف إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين ووقف العنف الممنهج في دارفور، وأيقاف جميع الإجراءات التي اتخذها الانقلاب من خلال احلال منسوبي الوطني المحلول ، وشدد على ضرورة اجراء تحقيق عادل لكل الذين ارتكبوا جرائم لما بعد الانقلاب ، و أكد انه دون ذلك لايمكن الدخول في حوار وزاد :” الحديث عن ان الحرية والتغيير رفضت الحوار أمر غير سليم” .

التعليقات