الخرطوم :تارا نيوز
أعلن عدد من المحامين المستقلين ومجموعة من ممثلي الأحزاب ترشيح الدكتور عادل عبد الغني لمنصب رئيس مجلس الوزراء القادم، بجانب اتحادات الحرفيين والزراعيين والرعاة، مشيرين الي اجتماعهم حول ترشيحه لقيادة البلاد خلال الفترة الانتقالية المتبقية للوصول إلى صناديق الانتخابات.
وقال الدكتور عادل عبد الغني المحامي، لدى لقاءه عدد من المحامين المستقلين، ان برنامجه خلال المرحلة المقبلة هو اقتصادي وتوفير معاش الناس من مأكل ومشرب وتفسر دواء ومجاني التعليم والصحة، بجانب الاهتمام بقضايا الأمن وفرض هيبة الدولة وامنها،
انه عرض عليه في السابق ترشيحه لمنصب النائب العام بعد إستقالة النائب العام الأسبق مولانا تاج السر الحبر،مشيراً الي ان قبوله بالتكليف استشعاراً بخطورة المرحلة، لافتاً الي ان المرحلة صعبة وفيها كثير من الظنون،
ولفت عادل الي ان عدد من الأحزاب اتصلت به وأعلنت تايدها وقبولها بالترشيح، بجانب فئات سياسية ومهنية وراء الترشح، منوها الي انه يطمح في ان يكون عدد مقدر من الفئات المهنية في تجهيز برنامج قابل للتنفيذ خلال المرحلة المقبلة.
وتحدث عدد من المحامين وطلبوا الدكتور عادل عبد الغني المحامي بقبوله الترشيح المنصب، مؤكدين على أنه الأجدر بقيادة المرحلة المقبلة لمايتمتع به من امكانيات وقبول وسط فئات المجتمع.

التعليقات