وكالات:تارا نيوز
سلّمت السلطات السودانية عددا من المصريين المناهضين لنظام عبد الفتاح السيسي، إلى أجهزة الأمن في القاهرة، حسب ما أعلنت، أمس الأحد، منظمة “نحن نسجل” المعنية بأوضاع المعتقلين، معتبرة ما حدث “انتهاكا إنسانيا وقانونيا”.
وذكرت المنظمة أن المعلومات الأولية تؤكد تسليم ما يقارب 21 مصرياً، بينهم نساء وأطفال.

وأكدت أن هذه ليست المرة الأولى التي تقوم فيها السلطات السودانية بتسليم معارضين مصريين للسلطات في القاهرة، حيث وثق فريقها حالات سابقة تمت في عهد حكومة الرئيس السوداني عمر البشير، ثم في عهد الحكومة الحالية.

ومن بين المعارضين الذي سّلموا لمصر، كرم عبد البديع أحمد محمود (43 عاما)، تاجر ملابس من محافظة الدقهلية، وعصام عبد المجيد دياب سيد، ومحمد إبراهيم، ومنى سعيد جاد الله، ويوسف محمد إبراهيم، وإبراهيم محمد إبراهيم.

ومنذ عام 2013، لجأ عدد كبير من المعارضين، خاصة أعضاء جماعة “الإخوان المسلمين” إلى خارج البلاد خاصة السودان، هربا من الملاحقات الأمنية.
وتعبر منظمات حقوقية عن قلقها حيال تزايد ظاهرة ترحيل المعارضين وإعادتهم قسراً إلى مصر بحجة مكافحة الإرهاب.

التعليقات