عوض شكسبير “يغرد” :

إذا في مطلب شعبي واحد ممكن يخليني أطلع يوم #٣٠يونيو٢٠٢٠م ، حيكون هو ضرورة فك إرتباط الحكومة الإنتقالية من تبعية وهيمنة قوى الحرية والتغيير.! مش العكس تماماً؟!
مافي جريمة أكبر من إنّو الحاضنة السياسية تكون حجر عثرة أمام حكومة هي الفوضتها وكلفتها بمهام محددة.!
العجيب أنهم أول من وقف أمام تنفيذ المهام بقصد او بدون قصد ؛ فمثلاً تعطيل ورفض موازنة ٢٠٢٠م من قبل بعض تكتلات قحت كانت جريمة تاريخية لا تغتفر أبداً .!
التجاذبات السياسية في هذه الفترة ليست من مصلحة الوطن في شيء ، فإن كان لأي حزب سياسي رأي إصلاحي فليدفع به في شكل عملي وتفصيلي واضح دون تضليل على الرأي العام وإستدرار عواطف المواطنين المغلوب على أمرهم.!

كلمات مفتاحية