المقالات

الطيب عبد الماجد يكتب : هاشم صديق …حروف اسمك
( هدنة ) ( صوت الأرض وعطر المواسم ) ( هاشم صديق ) ( حروف إسمك ) 💞 عشان تكون رمز وتترك بصمة وتكتب إسمك في شارع السودانيين فهذه لها اشتراطات وتحكمها ضوابط ..!! إستوفاها ( هاشم صديق ) فكان…
علي تبيدي يكتب :مصر .. قبلة التعليم الأولى للسودانيين
قامت جمهورية مصر العربية الشقيقة قبل ايام باعلان تخفيض الرسوم الدارسية للسودانيين في بادرة حسنة ومستمرة طيلة السنوات الماضية حيث لم تنقطع مصر عن دعم الطلاب السودانيين المنتشرين في مؤسساتها…
ياسر عرمان يكتب :أنكافئ الاسلاميين على حربهم أم ننهي اختطافهم للدولة؟
أهمية الربط بين المسار العسكري والعملية السياسية هل بامكاننا وقف وإنهاء الحرب واستمرار أجندة الثورة؟ في الأسبوع الأول من مايو الجاري امضيت اسبوعا في أديس أبابا للقاء نافذين اقليميين ودوليين…
امجد فريد يكتب:الانحطاط وفساد الممارسات
الانحطاط وفساد الممارسات التي تقوم بها بعض قادة واعضاء تقدم، ويباركه بقيتهم بالصمت والتشجيع، لا يقتصر فقط على المجال السياسي الذي يجتهدون فيه لتبرير حرب المليشيا وجرائمها، بل يتعداه الي…
د.عبد المحمود أبو يكتب :لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال
في ظل مناخ الحرب والإحباط واليأس، نجد نموذجا في بلادنا توحد حوله أهل السودان بكل سحناتهم ولهجاتهم، لوحة على قمتها الإمام المهدي والخليفة عبد الله من الغرب وعثمان دقنة من…
شريف محمد يكتب : السودان: معضلة العنف الممنهج والتطلع نحو فجرٍ جديد
على مدى ثمانية وستين عاماً من عمر الاستقلال، كانت الحرب هي السمة الملازمة لكل حقب الحُكم الوطني، هذه مسألةٌ يعرفها الجميع، لكن ما يتناساه الجميع أن هذه الحروب كانت أيضاً…
حسين خوجلي يكتب: هكذا تكلم الترابي
كثيرون هم الذين كتبوا عن بلادنا وتحدثوا عنها إفاضة أو بما قل ودلْ، أجاد البعض وصدق البعض، والكثيرون كانت كلماتهم أقصر من قامة هذه البلاد السامقة. وعلى كثرة الورّاد والسقاة…
امجد فريد يكتب :الامارات ومحاولات خنق السودان اقتصاديا
تكشف الوثيقة ادناه عن قيام دولة الامارات العربية المتحدة عبر شركة مملوكة لاحد أفراد الاسرة الحاكمة (شركة HBK DOP المملوكة لحمد بن خليفة ال نهيان والذي حاول قبل فترة شراء…
حسين خوجلي يكتب: بورتسودان هتاف القصر والكوخ
فلتعلم مجموعة بورتسودان الصابرة من العسكريين والمدنيين علم اليقين أن البعاتي القادم لا يخرج هذه المرة من الخرائب والظلام والقيور لإخافة الحفاة والمعذبين في الأرض، بأثماله الممزقة ووحهه البشع وطلته…