د. عبدالله حمدوك “يغرد” :

أُرحب بشدة بعودة مواطنينا السودانيين العالقين بالخارج، بعد أن بدأت عمليات التفويج بنجاح في مرحلتها الأولى، وتتواصل إنشاء الله في الأيام القادمة. لقد فرضت علينا ظروف جائحة الكورونا، مثل غيرنا من دول العالم، اتخاذ إجراءات استثنائية لمواجهة تفشي المرض الذي لم تكن لدينا الاستعدادات لمواجهته، وكان من بينها قفل الحدود والمطارات والمعابر. لقد كانت هذه الإجراءات قاسية على بعض مواطنينا، تعرضوا خلالها لظروف صعبة حاولنا تخفيفها عبر عمل سفاراتنا بالخارج. إننا إذ نرحب بعودتهم لبلادهم، نود إن نعتذر لهم عن هذه المعاناة، ونعدهم إن نعمل بكل جهد ممكن لإصلاح النظام الصحي، في إطار عمليات الإصلاح الشامل، حتى لا تتكرر مثل هذه المعاناة.

كلمات مفتاحية