بين الشعر الوطني الصاخب والغناء للوطن والجمال،قامت مبادرة (يا الأبيض جيناك بالأبيض) في إطار برنامجها الداعم للكوادر الصحية بتنظيم ليلة وسيمة بالمجمع السكني بالخرطوم،قام فيها الشاعر أزهري محمد علي بإضافة المزيد من البريق على خطوات الثورة في الوطن،وقرأ أشعارا كان مزاجها وطنيا وعينا نضاخة بمعاني الإنتماء للوطن والثورة،ثم كان الفنان سيف الجامعة والذي تدفق غناء للثورة والوطن والحبيبة،لتكون الليلة بين غناء وقصيدة،بميثاق الوطن عشقا،الشركة السودانية للموارد المعدنية كانت هي إشارة هذه الليلة،على لسان مديرها العام الأستاذ / مبارك أردول إن قيمة مشاركتنا لهذه المبادرة تحقق لنا أن نكون جندا أوفياء لجيشنا الأبيض في ملاحم نضاله الوطنية،ونحن مع مشاريعها لأننا كمؤسسة نريد العمل بروح الشعب كله صفا واحدا للفعل الوطني النبيل،ونحن معها صوتا إضافيا لها،وقال الدكتور/صديق مساعد مدير المسؤولية المجتمعية،إن المشاركة التي قمنا بها مع هذه المبادرة تشكل كل عبارات العرفان لجيشنا الأبيض على عطائه لنا كشعب في ظروف صعبة،ونحن إذ نكون بينكم هنا فإننا على قناعة راسخة بأن ما بيننا وبينكم عرفان جميل من مؤسستنا لكم يا جيشنا الأبيض،وربطت ذلك الجمال مبادرة (يا الأبيض. جيناك بالأبيض) والتي أصبحت جزءا من مسارات دعمنا كمسؤولية مجتمعية لقطاع وطني مهم وله إسهاماته العظيمة..
أسرة المجمع السكني قدمت جزيل شكرها لكل الذين صاغوا هذه الليلة تواصلا شعبيا رائعا،أما علي يوسف تبيدي الأمين العام للمبادرة فقد أفصح عن مسارات عملها مستقبلا،مضيفا بأن مشاركة السركة السودانية للموارد المعدنية في يوم الوفاء يرسم صورة الوطن الزاهية بهم كمؤسسة وبالجيش الأبيض كخريطة صدق وطنية وعمل بكفاءة ومهنية في أيام تعقيداتها متعددة وكثيرة لكنهم فعلوا
ماهو أكثر من المتوقع،وهذه الليلة صوتنا لهم عرفانا كاملا..
المنسق الإعلامي للمبادرة الصحفي/هيثم الطيب،قال (قيمة هذه المبادرة أنها تتحرك في الدائرة البيضاء وتكتب عليها بقلب الوطن الأبيض بمداد من تأكيد أن تلاحم الشباب كمبادرات داعمة للبناء الوطني يشكل أساس نجاح الثورة وأهدافها،ولعل هذه المبادرة تريد القول بأن الصوت الوطني عندما يتحرك بيننا فنتاجه يكون توحدنا خلف هدف واحد وهو خدمة الوطن وجيشنا الأبيض يمثل عمق الوطن.
الجدير بالذكر أنه كان يوماترفيهيا للكادرالطبي من ضغوط العمل مع الالتزام بالقواعدالصحية