الخرطوم :تارا نيوز
حمل وكيل ناظر البني عامر بالبحر الاحمر ، محمد علي محمود، رئيس الوزراء د.عبدالله حمدوك، واقع الأحداث والدماء التي وقعت في كسلا وبورتسودان، وسواكن في اليومين الماضيين ، والتي جاءت بسبب القرار الذي اصدره رئيس الوزراء بإقالة صالح عمار والي كسلا الذي تمت إقالته مؤخراً.


وقال وكيل ناظر البني عامر ببورتسودان خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمه مركز الحاكم للخدمات الصحفية اليوم ” أن رئيس الوزراء استعجل في إقالته لصالح عمار في هذا الوقت، وما كان عليه أن يفعل ذلك خاصة وان الولاة سوف يتم اعفاءهم بعد اسابيع “. ووصف الناظر القرار بالقرار الخاطئ والذي أدى إلى ما حدث.


وابان إن أحداث الشرق احداث لا تشبه أهل الشرق،وأن مايحدث فتنة، وهو مؤامرة واضحة وصريحة، وقال الوكيل ” ما يحدث كان يمكن قبوله لو كان في القرون الوسطى، ولكن ما يحدث الان غير مقبول”.
واضاف ” اي انزلاق في شرق السودان يدفع ثمنه السودان ككل”.


وزاد ” نحن في الشرق مشاكلنا تقع في زراعة في امرآة في خلافات شخصية، وهذه ليست مشاكلنا”
وحمل الوكيل، وسائل التواصل الاجتماعي والناشرين بتاجيج مشاكل شرق السودان.


واعتبر الناظر أن عدم انسجام شركاء الحكم في السودان يدفع فاتورته الشرق الان.
وأشار إلى أن القضايا السياسية والقضايا الامنية ليست مسؤولية الإدارات الاهلية.
وطالب الوكيل جميع النظارات والإدارات الأهلية بالبعد عن السياسة وتركها للذين يفهمون بها.

كلمات مفتاحية

التعليقات