الخرطوم :تارا نيوز
أقر الأستاذ إبراهيم الشيخ القيادي بقوى الحرية والتغيير بوجود أزمة في الخبز والوقود، مشيرا إلى أنهم لا يقفون مكتوفي الأيدي لحل الأزمة.


وقال في المؤتمر الصحفي مساء اليوم بوكالة السودان للأنباء للتنوير بالوضع السياسي والاقتصادي الراهن أن الأزمة الاقتصادية بلغت مداها لافتا أنه قبل نشوب الأزمة تم إنشاء محفظة مالية لاستيراد السلع الاستراتيجية واستطاعت توفير 150 مليون دولار، مشيرا الى أن هناك فجوة في الدقيق وأن حجم الاستهلاك في ولاية الخرطوم يبلغ 47 ألف جوال والمتوفر أقل من ذلك بكثير وأن المخابز لا تتلقى حصصها من الدقيق، مؤكدا شح الموارد وقلتها.


وحول أزمة الوقود، أكد الشيخ أن هناك فجوة في الوقود (البنزين والجازولين)، وقال” نحن الآن نعتمد على الانتاج المحلي والذى يغطي 70% من الاستهلاك المحلي”، وأضاف هناك حوجة لاستيراد باخرتين على الأقل لتغطية الفجوة.


وأكد الشيخ بأنه ليس هناك خلاف بين المجلس المركزي للحرية والتغيير والحكومة في تحرير سعر الوقود، مشيرا الى أن هناك نقاش جار لرفع الدعم عن الوقود والابقاء على دعم القمح.، لافتا الى أن هناك إجتماع حاسم لمعالجة قضية الوقود والخبز لقوى الحرية والتغيير والحكومة.


وأوضح أن هناك تدارس ونقاش حول موازنة الـ 4 أشهر المتبقية من العام المالي الحالي والتي دفعت بها وزارة المالية وأقرها مجلس الوزراء حول توفير الموارد وترشيد الإنفاق.

كلمات مفتاحية

التعليقات