الخرطوم :تارا نيوز
اكد الناطق الرسمي للحزب الاتحادي الديمقراطي “الشرعيةالثورية”بزعامة الشريف صديق الهندي ، علي يوسف تبيدي ان حزبهم مع خيار الشعب السوداني في حق التعبيرالسلمي واضاف ان موكب الغد يمثل عمقا مريحا لحراسة الثورة واستكمال اهدافها ومطلوباتها في مطالب الجماهير الثورية المتمثلة في تكوين المجلس التشريعي وتحقيق العدالة واصلاح الجهاز التنفيذي وتحقيق السلام الشامل والإصلاح الاقتصادي ،مناشد الاجهزة الامنية بالقيام بدورها في تامين هذا الحراك الجماهيري السلمي.

وقال تبيدي ان ثورة أكتوبر السودانية التي أسقطت نظام إبراهيم عبود في 1964 حدث فريد في تاريخ السودان الحديث، وهو حدث كاد أن يتكرر في مارس 1985 عندما هبت جماهير العاصمة السودانية لإسقاط نظام جعفر نميري إلا أن تدخل الجيش بقيادة عبد الرحمن سوار الدهب، وزير الدفاع آنذاك، احتوى تلك الهبة الشعبية ونزع فتيلها المشتعل.وهبت الجماهير ايضا علي نظام البشير البائد في 18ديسمبرالا ان تدخل الجيش وانحيازه للجماهير نزع فتيل الاشتعال ، لم تواجه ثورة أكتوبر مثل هذا الاحباط، إذ أن هبتها توفرت لها دواعي النجاح وحالفها التوفيق.


وقال تبيدي إنّ السودانيين مطالبون بأن يعاملوا ثورة أكتوبر كحدثمركزي و(بوصلي) في تاريخهم الحديث، وأن يعاملوها مثلما يعامل الفرنسيون الثورة الفرنسية. وإن كان الاستقلال يمثل لحظة الميلاد الأولى ولحظة الانعتاق من قهر (الآتي من الخارج)، فإن أكتوبر تمثل لحظة الميلاد الثانية ولحظة الانعتاق من قهر(الآتي من الداخل). والقهر الأخير أقرب إلى السودانيين من “حبل الوريد”، وهذا هو ما يجعل أكتوبر نموذجاً مقيماً يحثّ السودانيين ويلهب وجدانهم للسهر على مكتسباتهم الديمقراطية عندما تتحقق والعض عليها بالنواجذ.

كلمات مفتاحية

التعليقات