يظل النصري فنان جماهيري نال محبة قلوب الملايين ولديه محبين بمختلف أعمارهم.. كواحدة من هذا الجمهور اليوم دهشت وصدمت وانا أشاهد الحشود الضخمة و َالاعداد الكبيرة في حفل جماهيري كبير. بنادي الضباط. والعالم يشهد أكبر أزمة وجائحة عجزت عنها كبرى الدول. أزمة حصدت أرواح بالالاف ولاتزال.
فنان مثل النصري كان عليه أن يكون مصدرا للوعي والتنبيه بخطورة هذا المرض الفتاك كان بإمكانه أن يخرج معتذرا عن قيام الحفل بسبب الجائحة التي بدأت بشدة في موجتها الثانية ..حتى لايعرض أرواح الآلاف لخطر هذا الفيروس.. مؤكدا لو فعل ذلك لكسب قلوب الملايين وازدادت محبة جمهوره.
. فيدو توعوي واحد من النصري للتحذير من جائحة كورونا مؤكدا سيكون له تأثيرا وتوعية لقاعدة عريضة من المجتمع والتي لاتزال تستنكر وتتعامل مع الوباء بالاستهتار.. اتمنى ان يفعلها النصري فنحن بحاجة إلى التوعية من جميع أفراد المجتمع مشاهير وفنانين وإعلاميين ورموز مجتمع..
الفنان الجماهيري لديه مسؤولية عظيمة أمام جماهيره وهذه الملايين تجاه قضايا العامة َومايشغل الرأي العام. رصيد الفنان سيبقي عظيما لو انه استخدم في خدمة مجتمعه
.
لاادزي كيف تسمح السلطات بقيام تجمعات ََوالتصديق لحفلات جماهيريه والبلاد تشهد موجة ثانية من فيروس كورونا.. كيف تسمح بتأجيل العام الدراسي َفي الوقت نفسه تسمح بإقامة الحفلات الجماهيرية.

كلمات مفتاحية

التعليقات