المصدر : وكالات
دعت الأمم المتحدة إيران إلى إعادة خدمة الإنترنت للمناطق التي قُطعت عنها خلال المظاهرات الأخيرة.
وقال مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إن على السلطات الإيرانية إعادة خدمة الإنترنت للمناطق التي قُطعت عنها فيما يبدو لتجنب تبادل المعلومات.

وكشف عن مقتل نحو 23 على يد الحرس الثوري وقوات الأمن في إقليم سيستان وبلوشستان الإيراني في أحداث عنف وقعت مؤخرا.
وفي عام 2019، سلطت إذاعة أمريكية الضوء على الخلفية الأمنية لوزير الاتصالات الإيراني محمد جواد آذري جهرمي الذي وضعته الولايات المتحدة على لائحة عقوباتها.

وعاقبت واشنطن آذري جهرمي بسبب دوره البارز في قطع خدمة الإنترنت في عموم المحافظات الإيرانية (31 محافظة إيرانية إجمالا) عقب الاحتجاجات التي اندلعت بعد غلاء سعر البنزين 300% في 15 نوفمبر/تشرين 2019.

وتثير الخلفية الأمنية لوزير الاتصالات بحكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني، خلال فترة عمله بوزارة الاستخبارات الإيرانية، انتباه وسائل الإعلام المعارضة والمنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان.

واختار روحاني جهرمي وزيرا للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إبان فوزه بولاية رئاسية ثانية عام 2017، حيث كشفت تصريحات لبعض المعتقلين في الاحتجاجات التي اندلعت عام 2009 اعتراضا على تزوير الانتخابات الرئاسية أنه (جهرمي) شارك في استجوابهم وتفتيش منازلهم.

وذكرت إذاعة “صوت أمريكا” التي تبث باللغة الفارسية من الولايات المتحدة في تقرير لها، أن وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد جهرمي كان ينحصر دوره في التنصت على محادثات هاتفية تخص معارضين داخل وزارة الاستخبارات الإيرانية سابقا.

وأسفرت عمليات التنصت التي باشرها جهرمي عن اعتقال وسجن الكثير من معارضي النظام الديني المسيطر على حكم البلاد منذ 40 عاما.

كلمات مفتاحية

التعليقات