الخرطوم :تارا نيوز

اكد الأمين العام للمجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية والريفية بولاية الخرطوم دكتور بشرى حامد أحمد ان الاستعداد لموسم خريف هذا العام تم بصورة جيدة بالرعم من التحديات وتم توفير300 مليار من ولاية الخرطوم لمجابهة فصل الخريف لتدارك ما يمكن تداركه قائلا لابد من حل جذري لمشكلة فصل الخريف بولاية الخرطوم.

واوضح دكتور بشرى في تصريح /لسونا/ ان تكرار مشاكل الخريف والفيضانات كل عام يرجع الى عدة اسباب منها ان المواطنين يقطنون في مناطق الهشاشه في مجاري السيول وفي حرم النيل اضافة الى تأثير التنمية غير المتوازنة وتدهور الوضع الاقتصادي بالولايات الذي زاد من مستوى النزوح نحو ولاية الخرطوم مما ادى الى زيادة عدد السكان فيها بصورة غير مسبوقة الأمر الذي شكل ضغطا كبيرا على الموارد فيها.

واضاف الامين العام للمجلس الأعلى للبيئة ان مسألة حصاد المياه بولاية الخرطوم في موسم الخريف تعد من الحلول المهمة لمعالجة مشاكل الخريف وذلك بإنشاء منطقة واقية من السيول توقف السيول وتوفر المياة في وقت الجفاف مشيرا الى صيانة معظم السدود و الحفائر بالولاية مضيفا ان حصاد المياه بولاية الخرطوم يحقق فوائد بيئية كبيرة .

واكد دكتور بشرى على ضرورة تطبيق حاكمية البيئة والعمل على ادماج البعد البيئي في جميع أنشطة المجتمع والدولة وذلك من خلال مراجعة التشريعات و القوانين مشيرا الى اهمية اصدار قرار سياسي بشأن السكن في مناطق الهشاشة يتم بموجبه إعادة تخطيط وتوزيع تلك المناطق بصورة علمية تراعي الاماكن المنخفضة ومجاري السيول وغيره مشيرا الى ان ديموغرافية ارض ولاية الخرطوم شبه مستوية والانحداربها ضعيف جدا مضيفا ان وزارة البنى التحتية وضعت خطة طموحة لاعادة تخطيط ولاية الخرطوم تراعي معظم مشاكل الولاية.

التعليقات